منتدى قرية إبراهيم عبدالله

أهلاً وسهلا بكم زوار منتدي قرية ابراهيم عبدالله الكرام.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
منتدى قرية إبراهيم عبدالله

خاص بهموم وشئون المنطقه


    البخل

    شاطر
    avatar
    Osman Yousif
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    نقاط : 244
    تاريخ التسجيل : 19/04/2012

    البخل

    مُساهمة من طرف Osman Yousif في الإثنين أغسطس 20, 2012 4:51 am

    البخل دليل على قلة العقل وسوء التدبير، وهو أصل لنقائص كثيرة , ويدعو إلى خصال ذميمة منها بشكل كبير ( الحسد ) ، ولا يجتمع مع الإيمان، بل من شأنه أن يهلك الإنسان ويدمر الأخلاق كما أنه دليل على سوء الظن والشك الدائم.

    والبخيل محروم في الدنيا مؤاخذ في الآخرة، وهو مكروه حتى من الله سبحانه مبغوض من الناس، ومن هنا قال القائل: جود الرجل يحببه إلى أضداده، وبخل الرجل يبغضه إلى أولاده.

    وقال آخر: البخل هو محو صفات الإنسانية وإثبات عادات الحيوانية.
    وقال بشر الحافي: "البخيل لا غيبة له".

    وقال الجاحظ: البخل خُلقٌ مكروه من جميع الناس إلاّ أنه من النساء أقل كراهية، بل قد يستحب من النساء البخل (بمال أزواجهن إلاّ أن يؤذن بالجود) فأما سائر الناس فإن البخل يشينهم وخاصة الملوك والعظماء ، فإن البخل أبغض منهم أكثر مما هو أبغض من الرعية والعوام ويقدح في ملكهم؛ لأنه يقطع الأطماع منهم، ويبغضهم إلى رعيتهم".
    والشح أشد في الذم من البخل ويجتمع فيه البخل مع الحرص، وقد يبخل الإنسان بأشياء نفسه، وأشد منه دعوة الآخرين للبخل، قال تعالى: {الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ} [النساء: 37].
    وقد يصل البخل بصاحبه إلى أن يبخل على نفسه، بحيث يمرض فلا يتداوى، وفي المقابل فأرفع درجات السخاء الإيثار، وهو أن تجود بالمال مع الحاجة إليه.

    والبخيل عادة تكون نهايته بترك ماله بعد موته لمن يكرهه .. كره متبادل .. وهذه والله مصيبه … يكنز المال لينفع اعدائه !؟.

    ****

    وقد عرفت ان الانجليز والغربيين دائما يشبّهون البخيل بـ( الخنزير ) فعجبت لذلك لانهم اساسا لايكرهون الخنزير , الي ان تبين لي مايقصدون وما وجه الشبه.. وفيها فن ..
    فالخنزير عندهم لايستفيدون منه ابدا مادام حيا .. فهو لايحلب ولايلد ولايبيض ولايجز صوفه ليستفيدوا منه …
    فهو بلا فائده مادام حي .. لكن حين يذبحونه يجدون اللحم والشحم الوفير ( الله يخسهم ) ..
    فهم لذلك يرون ان البخيل .. كالخنزير … فائدته بعد موته
    ومن الحكم في امثالنا الشعبيه :
    (( لاتخاوى شيخ …. ولاتبوح سرك لمره …. ولاتناسب بخيل ))
    وقانا الله واياكم من شر هذا المرض الخطير .,


    _________________
    اللهم أعـــنا عـــلي ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 2:27 am